نظرات في البرامج التربوية (4-حرق المراحل)


تسارع الأحداث  ، وتتابع مجريات الزمان ، وتزايد الأعباء الدعوية ، وقلة الدعاة ، أمور تدفع بالمربين إلى التفكير في ( حرق المراحل ) لإعداد المربين المؤهلين لقيادة العمل التربوي في فترة أوجز من الفترات التي تكون في الأوقات السابقة ..
أحيانا يكون ( حرق المراحل ) أو البرنامج المقترح لحرق المراحل – بمعنى أصح – هو عبارة عن حرق الحرق .. أي أن هذا المقترح الجديد هو عبارة عن مقترح تالي لعملية حرق سابقة تسبب تعاقب الأجيال وعدم اطلاح المقترح الأخير على المقترح الأول وضعف ارتباط الأجيال التربوية بعضها ببعض من ناحية ( وضع البرامج ) يسبب في حرق أس 2 أو حرق أس 3 وربما أكثر …
حقيقة يجدر بكل قارئ حصيف أن تكون له التساؤلات التالية :
السؤال الأول  : ما وجه الخطأ في ما تسميه بحرق المراحل خاصة أن لكل زمان خصائصه وأحداثه وطبيعته  ؟
والجواب على هذا السؤال يكمن في التصور لمعنى التربية ، إذ إن التربية الحقيقية هي عملية بطيئة ، وتحتاج إلى زمن طويل جدا ، ولا تتوقف إلا عند وفاة الإنسان فهي عملية لا تعرف التوقف ، وهي أيضا ليست مقصورة على تربية الوسط لأفراده بل الجانب الأهم هو تربية الشاب لنفسه وحرصه عليها واعتنائه بها لتحصيل النجاة عند الله تعالى يوم القيامة ..
ومن هنا : فلابد الانتباه أن أي كل مقترح يقدم لحرق المراحل لابد أن يراعى فيه ما يلي :
–    أن يشرح لصاحب الاقتراح طبيعة التربية ومشقتها وطولها ، وأن مثل هذه الاقتراحات إنما هي لدعم الجانب النظري وتقنينه وتوجيهه وأما الجانب العملي فيتوقف على الشخص ذاته.
–    لا يجب الانخداع بمنتجات هذا البرنامج ( المربين الجدد ) فهم نتاج عملية متسرعة لم تعركهم تجارب الحياة ، ولم يختبر معدنهم بل هم متعلمين أكثر ما يكونوا مربين ..
–    لا ينبغي أن يفهم هذا الكلام على أنه ذم لأي أحدٍ كان .. بل هذا وصف للبرنامج  ووصف للثمرة المتوقعة منه في الجانب النظري ، والحق أن الواقع يعتمد كثيرا على الفرد في ذاته ( حرصه على تطبيق ما يتعلم ، محاسبته لنفسه ، اهتمامه بأعمال القلوب ، مراقبة الله تعالى في الخلوات ) وغيرها من مفاهيم التربية الذاتية .. فمن ربى نفسه جيدا ، كان له مثل هذا البرنامج عونا له على فهم الكثير من معاني الادارة التربوية .
–    ( فلان يفعل هذا !! ) عبارة قديمة ولا حرج فيها أبدا ولكن الإضافة التي يمكن أن نضيفها هو الرد الذي ينبغي أن تقول إن سمعتها وهو ( ولماذا لا تتوقع منه أن يفعل هذا ، ما هي مقاييسك التي تعتبرها من الموانع التي تمنعه ) هذا طبعا إن كانت الحق مع صاحب العبارة الأولى ( فلان يفعل هذا !! )
السؤال الثاني : كيف نتفادى هذا الحرق ؟
الجواب : هو ليس مشكلة في ذاته حتى تتفاداه ، يمكنك أن تعد برنامج لمدة شهرين في الصيف وتطلق عليه ( برنامج اعداد المربي ) وتنتهي من البرنامج لا اشكال في هذا ..
الاشكال الحقيقي أن تظن أن هؤلاء ( مربون ) بمعنى أن تعتقد أنهم كالجيل السابق الذي مر بسنوات حتى يصل إلى مرحلة أن يعد ( مربيا ) هنا تبدأ التعقيدات التي نحذر منها .. فالبرنامج لم يصنع المشكلة ولكن صانع المشكلة هو ( الظن الخطأ ) ..
الإشكال أن تبدأ تستنكر عليهم مثل ما كنت تستنكر على الجيل القديم وتظن أنك أعددتهم بما يكفي ..
الاشكال أن تطمئن بالمستوى الذي وصلوا إليه وتظن أنهم قادرين على التربية كمن قبلهم ..
هنا الاشكال ..
وشكرا للجميع ..

Advertisements

6 تعليقات

  1. Posted by أبو الحارث on يونيو 29, 2008 at 7:25 م

    المقال ليس بذلك الوضوح
    بالنسبة لي طبعا!!

    رد

  2. Posted by أبو عزيز on يونيو 30, 2008 at 3:10 ص

    أخي أبو عيسى..

    من وجهة نظري أنه لابد للمربين في أي وسط من تحديد معايير لإختيار المربي (حد أدنى) وأن يكون عملهم على الوصول لهذا الحد .. ولابد أيضاً أن يعطى جانب الكيف الأولوية في عملية الاختيار حتى لو ضعف إنتاج الوسط كماً (قل عدد المتربين).
    أي بدلاً من أن يكون عدد الوسط 30 متربيا “5 مربين” يقلل إلى 24 متربياً “4 مربين” مثلا..

    وهذا بالطبع لا يمنع أن يكون هناك تفكير جاد في تسريع عملية إعداد المربي .. وهي في نظري ممكنة إلى حدها المعقول ..
    فالجرعة التربوية التي كانت تستغرق 3 سنوات .. لا يمكن أن تختصر “أو تحرق” لتصبح 6 أشهر ولكن قد تسرع لتصبح سنتين ..

    نقطة أخيرة (وأعتذر على الإطالة) ..

    بما أن التربية تعتمد على عامل الزمن كركيزة أساسية كما أسلفت أخي أبو عيسى .. فلابد من التفكير الجيد في تحديد هذه المدة الزمنية .. فليس ما كان يفعله الأسلاف هو الزمن الصحيح دائما .. ولكن قد يحتاج إلى زيادة أو إنقاص .. وهذا يتأتى من التفكير العميق ومراجعة المخرجات والمحاسبة على الأهداف ..

    والله الموفق

    رد

  3. Posted by بدر الإسلام on يونيو 30, 2008 at 6:25 ص

    أبو الحارث :
    جزاك الله خيرا ، ولقد أفدتني ..
    (حقيقة لا مزاحا )

    رد

  4. Posted by بدر الإسلام on يونيو 30, 2008 at 6:37 ص

    أبو عزيز ..

    كلامك في محله ..

    وبالنسبة للنقطة الأخيرة التي ذكرتها ( أنت ) :

    فالركيزة الأساسية عندي في حرق المراحل هي ( التربية الذاتية ) وهي بحد ذاتها ليست جزءا من البرنامج ولكنها مجهود ذاتي من الفرد نفسه ..

    وليس الأمر كما طننت أنني أراه الزمن ( رغم أهميته ) ..

    وراجع قولي (( والجواب على هذا السؤال يكمن في التصور لمعنى التربية ، إذ إن التربية الحقيقية هي عملية بطيئة ، وتحتاج إلى زمن طويل جدا ، ولا تتوقف إلا عند وفاة الإنسان فهي عملية لا تعرف التوقف ، وهي أيضا ليست مقصورة على تربية الوسط لأفراده بل الجانب الأهم هو تربية الشاب لنفسه وحرصه عليها واعتنائه بها لتحصيل النجاة عند الله تعالى يوم القيامة ..))

    وأحب دوما أن يجعل المرء عينه على تاريخ السلف رضي الله عنهم حتى ينظر ما كانوا يفعلون في مثل هذه القضايا ..

    فهل يمكن أن يفيدوننا الزوار ويتحفونا بما يخطر على بالهم في مثل هذه القضايا ؟

    أخيرا ..

    شكرا لمروروك يا أبو عزيز

    جعله دايم

    وعقبال مدونتك .. ( إن أحببت )

    رد

  5. Posted by أبو عزيز on يوليو 1, 2008 at 2:36 ص

    أخي أبو عيسى ..
    إن لم تكن قصدت المدة الزمنية فأنا أقصدها .. والذي أقصده من ذلك هو المدة التي يجب أن يستغرقها المتربي في التلقي قبل أن يلقي (يقوم ببعض مهام المربين) .. فلا شك عندي وأتوقع أيضا عندك أنه لابد من وجود هذه الفترة الزمنية .. وأن هذه الفترة لابد أن تكون بحدودها المعقولة .. فلا تكون أقل (كما هو الواقع) ولا أكثر ..

    قد تكون هذه الفترة الزمنية في الماضي أطول منها الآن .. وهذا شيء معقول .. لوجود التفكير بتسريع العملية التربوية من ناحية ولوجود عوامل تلقي جديدة تسرعها من ناحية أخرى .. ولا يعني أن ما هو موجود هو الصحيح .. بل التقصير والخطأ واضح ..

    لذا أعيد أن الحل المناسب هو التفكير والتخطيط السليمين من قبل القائمين على أي وسط من الأوساط لتحديد الفترة الإعدادية المناسبة لكل وسط على حدة وقد تكون لكل شخص على حدة ..

    أكرر أسفي على الإطالة ..

    وبالنسبة للمدونة .. فأشكر لك أخي الحبيب هذه الدعوة .. وأعتذر عن قبولها حاليا ..
    لأني في هذه الأمور قد وضعت لنفسي شروطا لابد من تحققها قبل البدء بشيء مثل هذا ..

    إلى ذلك الحين سأعتبر مدونتك هي مدونتي .. إذا أذنت لي بذلك ..

    وجزيت كل خير..

    رد

  6. Posted by بدر الإسلام on يوليو 1, 2008 at 3:53 ص

    أخي أبو عزيز ..

    التخطيط لبرامج اعداد المربين مهم ، ومهم أيضا المدة الزمنية ، وإلا كيف ستكون هناك خطة دون مدة زمنية محددة ..

    ولكني أحببت أن أقول أن نتاج البرنامج المضغوط ، ليس كنتاج البرنامج طويل المدى ، وكذا أنبه على أهمية إعتناء المربي بتربية الطالب ( المتربي ) لنفسه .. وغير ذلك .

    وحياك الله في مدونتك ..

    رد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: