نظرات في البرامج التربوية (8- رعاية الأدب ) ..


البداية :

شهر كامل أو يزيد وأنا أداول الموضوع في رأسي ، وأراجعه بين الفينة والأخرى ، وأراه مستعصيا عند الكتابة فيه حتى لان اليوم فكتبت في مسودة 5 صفحات كبداية لدراسة وليس مقال ..

واستقر الرأي على طرحه للنقاش اسبوعا ثم معاودة الكتابة مرة أخرى واستكمالها حسب ما يتيسر ..

الموضوع :

سنطرح للنقاش في هذا المقال البسيط أربع جوانب أدبية تستحق الاهتمام داخل الأوساط التربوية ، هذه الجوانب هي :

الشعر ويلحق به النشيد.

النثر ويلحق به المقالة .

القصة القصيرة .

المسرحية .

يستحق كل جانب من هذه الجوانب الاهتمام الأدبي ، والتعريف بكل فن منهم ، وضوابطه التي تجعله فنا إسلاميا ، ويستحق الاهتمام بالمواهب التي تظهر في كل جانب من هذه الجوانب …

والاهتمام يتناول : توجيه الموهبة ، تعريفها بمعنى الأدب الإسلامي ، تصحيح أغراضها الأدبية في المدح ، والهجاء والفخر والرثاء وغيرها ، حمل هم الأمة ، الدلالة على الكتب الجيدة والأمثلة المنضبطة في هذه الفنون ،

الخاتمة :

بانتظار رؤاكم حول الموضوع

Advertisements

32 تعليق

  1. Posted by ســـامي on أكتوبر 29, 2008 at 5:24 م

    طيب .. لماذا لا تحدد فن واحد من الفنون .. ؟

    و أقترح المسرح و القصة القصيرة (معا)
    هذا لأني أعتقد أن الفن المسرحي الهادف بإمكانه توصيل الكثير من القيم بطريقة سلسة و جميلة جدا .. هذا غير أن القيم تغرس بشكل أعمق .


    بالنسبة للشعر والنشيد (شخصيا) اهتمامي ضعيف بهما .. لكن ليس هذا رأي الجمهور طبعا!!

    توجيه الموهبة .. أهم نقطة .. لكن الأهم اكتشافها . لأن الموهوب لا يدري أنه موهوب !

    رد

  2. Posted by مهند سمير on أكتوبر 29, 2008 at 5:55 م

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أرجو منك أخي العزيز مناقشة موضوع أراه مهما ألا وهو “ماذا بعد الخروج من الوسط التربوي”

    وأقصد بالخروج الخروج بسبب الدراسة أو الزواج أو الوظيفة

    والسلام

    رد

  3. Posted by بدر الإسلام on أكتوبر 29, 2008 at 8:57 م

    سامي ..

    التحديد .. فكرة جيدة ، ولن نختلف .. وأيضا لن أحدد 🙂

    إلا إن طال النقاش في محور منها ، نفرده في مكان مستقل ….

    شكرا لك ..

    رد

  4. Posted by بدر الإسلام on أكتوبر 29, 2008 at 8:59 م

    مهند ..

    حياك الله ، وفكرتك جيدة ..

    ونبهتني على عدم وجود زاوية ( للمقترحات )

    شكرا لك مرة أخرى ..

    رد

  5. ..

    يعني.. كيف نبدأ النقاش ؟؟

    ..

    رد

  6. Posted by بدر الإسلام on أكتوبر 29, 2008 at 10:20 م

    يعني : اقرأ الموضوع ثم قيد أفكارك حول أحد المواضيع الثلاثة .. أو كلها ..

    فيما يتعلق بالإهتمام بها داخل الوسط التربوي ..

    رد

  7. Posted by ســـامي on أكتوبر 30, 2008 at 7:17 م

    حاليا..هل هناك فن إسلامي مسرحي ؟
    كنا سابقا نقول : ما عندنا قنوات إسلامية أصلا..فبالتالي لا نفكر في فن إسلامي..الآن و قد ظهرت القنوات و لله الحمد..أين خططنا للفن الإسلامي..

    أول شيء و أهم شيء ..أين فنانينا؟ عندنا فنانين؟

    ما أردت قوله مما سبق ان هناك أعمال فردية بسيطة أو حتى أعمال لبعض المؤسسات التربوية تقوم بأعمال لكنها ليست متخصصة

    يعني كلنا يذكر روائع الجوالة .. لكن وينهم الآن ..خلاص كل واحد من أولائك المبدعين شاف طريقه في الحياة حسب تخصصه..

    بالعكس هناك الإنشاد فعلا نرى فيه تخصص
    لكن بالنسبة للمسارح (لا)..مافي تخصص.

    نبغى الفن المسرحي يخرج بل ويتطور إلى فنون أخرى مسلسلات و أفلام.

    هذه كلام كتبته بلا تكلف ..فسامحوني على القصور

    رد

  8. Posted by مشارك on نوفمبر 4, 2008 at 8:11 ص

    بداية مشكور على الطرح الجيد أخي بدر الإسلام
    الأمر الآخر أحب أن أعلق على تعليق أخي سامي بخصوص مطالبته بفنانين مسرحيين اسلاميين في عدة نقاط:
    (1) أن المسرح قد ندعو عن طريقه و بضوابط لكن هل نربي الناس بالمسلسلات أو الأفلام الإسلامية .
    (2)وسائل الفسقة لجذب الناس ليس من الضروري أن تؤسلم و ندعو بها .
    (3) مع تقديري…. حتى ما أسميته بروائع الجوالة يحوي على مخالفات .
    (4)المسرح لكن يكون يوما ما وسيلة قوية في التربية .

    و في النهاية.. هي وجهة نظر

    رد

  9. Posted by مشارك on نوفمبر 4, 2008 at 8:14 ص

    بداية مشكور على أخي بدر الإسلام على مبادراتك
    الأمر الآخر أحب أن أعلق على تعليق أخي سامي بخصوص مطالبته بفنانين مسرحيين اسلاميين في عدة نقاط:
    (1) أن المسرح قد ندعو عن طريقه و بضوابط لكن هل نربي الناس بالمسلسلات أو الأفلام الإسلامية .
    (2)وسائل الفسقة لجذب الناس ليس من الضروري أن تؤسلم و ندعو بها .
    (3) مع تقديري…. حتى ما أسميته بروائع الجوالة يحوي على مخالفات .
    (4)المسرح لكن يكون يوما ما وسيلة قوية في التربية .

    و في النهاية.. هي وجهة نظر

    رد

  10. Posted by سامي on نوفمبر 4, 2008 at 11:42 ص

    س.هل نربي الناس بالمسلسلات و الأفلام الإسلامية ؟
    ما المانع ؟

    (وسائل الفسقة .. ) سابقا كنت أقول لا يجب أن نقلدهم و ما زلت أقول (لا للتقليد) أنا أدعو للتأصيل و الإنطلاق من مبادئ ثابتة .. يعني (صنع فن إسلامي) . . .

    و إذا قلنا وسائل الفسقة ، فهل يشمل هذا وسائل المواصلات و الأجهزة ووو (الحكمة ضالة المؤمن) . صام النبي صلى الله عليه و سلم عاشوراء و هو و نحن جزما أحق به من اليهود.

    لست وكيلا عن الجوالة .. و لكن أوافق أن هناك مخالفات ..

    وجهة نظرك محل التقدير الكبيرو الإحترام .. أشعر برغبة في إعادة التفكير في الموضوع بعد تعليقك !

    رد

  11. Posted by سامي on نوفمبر 4, 2008 at 11:48 ص

    كلمة مهمة ..

    الفن الذي نقصد به إرسال رسائل معينة (تربوية) هو ما أقصد . أما مثال الجوالة فهو مثال (عابر) ربما لأني لم أعرف غيره ! و لكن أشدد على نقطة (المبادئ) و (حمل رسائل تربوية) ..

    رد

  12. ..

    مررت..

    ولعلي أشارك في وقت لاحق..

    للانشغال حالياً ..

    ..

    رد

  13. Posted by عمر الرشيد on نوفمبر 5, 2008 at 3:20 ص

    الاخوه الاكارم ..

    أتوقع أن الأخ أبو عيسى طرح الموضوع وليس المقصود هو كيف ندعو أو نربي عن طريق القصه أو المسرحية أو المقالة ..

    وإنما المقصود هو كيف نربي أنفسنا ومن معنا على كتابة القصة القصيرة وكتابة المقالة وكتابة المسرحية .. وكل ذلك من ناحية أدبية ..

    والمتأمل لواقع شباب المسلمين .. يجد التقصير واضح وكبير في جوانب الأدب ..

    مثال ذلك: كتابة القصة والرواية المنضبطة والتي تحمل رسالة نبيلة ضعيف ونادر على مستوى العالم الإسلامي .. رغم إيماننا الجازم بأهميتها وأن من أقوى الوسائل في التأثير ..

    رد

  14. Posted by بدر الإسلام on نوفمبر 5, 2008 at 6:32 ص

    أولا : أحبتي الكرام ..

    يبدو أن موضوع المسرح موضوع ( جذاب ) يشغل عن بقية المواضيع ، ولا بأس بهذا ولكن أردت التنبيه فقط
    إلة الجوانب الأخرى ..

    رد

  15. Posted by بدر الإسلام on نوفمبر 5, 2008 at 6:36 ص

    أخي الكريم : سامي ..

    لفته مهمة :: أن الفن الذي نريده هو ( الذي يقصد به تدعيم الرسالة التربوية ) ..

    شكرا لك ،،

    على هذه النقطة الموفقه ..

    رد

  16. Posted by بدر الإسلام on نوفمبر 5, 2008 at 6:40 ص

    الأخ : مشارك ..

    شكرا لك .. وأحب أن أقول : ربما تكون قضية تربية الناس من خلال المشهد والصور محل نقاش

    لكن الأمر الذي لا خلاف عليه هو ( إمكانية وفاعلية التأثير على الناس من خلال المشهد والصورة ) ..

    بانتظار تعليقك القاادم ..

    رد

  17. Posted by بدر الإسلام on نوفمبر 5, 2008 at 6:43 ص

    أبو عزيز ..

    تماما كما أشرت ، وإن كنت لا أنفي رغبتي أن يكون ( تمثيل المشهد الهادف ) محل نقاش في حلقة قادمة ..

    والآن لنستمر في جو الموضوع ( الكتابة الأدبية ) : الشعر والنثر والقصة والمسرحية ..

    ..

    رد

  18. Posted by ســـامي on نوفمبر 5, 2008 at 11:18 ص

    “وإنما المقصود هو كيف نربي أنفسنا ومن معنا على كتابة القصة القصيرة وكتابة المقالة وكتابة المسرحية .. وكل ذلك من ناحية أدبية ..”

    “الأمر الذي لا خلاف عليه هو ( إمكانية وفاعلية التأثير على الناس من خلال المشهد والصورة ) ..”

    الأخوان : عمر ، بدر .. إدارة متميزة للنقاش ..
    ما شاء الله تبارك الله ..

    رد

  19. Posted by عمر الرشيد on نوفمبر 8, 2008 at 5:15 ص

    بدايةً … أتوقع أن أساس المشكلة .. يكمن في قضية ضغف القراءة ..

    فمما لا يخفى على الكل .. أن القراءة عامة .. وفي كتب الأدب خاصة .. تقوم اللسان .. وتزيد المخزون اللفظي لدى القارئ .. وهذا مما يزيد ولا شك في قدرته على الكتابة ..

    والحديث عن القراءة بلغة الارقام لدينا كمجتمع عربي مما يندى له الجبين ..

    رد

  20. Posted by عمر الرشيد on نوفمبر 8, 2008 at 5:24 ص

    أخالف الإخوة “وليسمحوا لي بذلك” في توجههم مباشرة إلى الحديث عن المسرح .. وكنت أود من الأخ الحبيب أبو عيسى أن لا يبدأ بذلك .. وإنما يكتفي بالمقالة والخطبة والقصة ..

    ووجهة نظري تكمن في أنني أرى أن الإنسان العربي ((المحافظ)) ضعيف بشكل عام في كل مجالات الادب .. ولذلك لابد أن نبدأ معه بالتدريج .. فأرى من الخطأ أن نتكلم عن المسرحية .. وفن كتابتها .. ونحن لم نتقن فن كتابة القصة .. ولا حتى المقالة .. بل إن خطبة الجمعة التي نسمعها أسبوعيا .. قل من الخطباء من يتقنها .. (المقصود الإتقان الأدبي لا رفع الصوت) ..

    فأرى رأياً شخصياً .. أن من أراد أن يتعلم أو يعلم أحدا الكتباة الأدبية فليبدأ بالمقالة ثم القصة ثم الرواية ثم ياتي بعد ذلك المسرحية ..

    ولعل التسلسل التاريخي لهذه الفنون يؤيد كلامي هذا “مع عدم تأكدي من ذلك”..

    رد

  21. Posted by عمر الرشيد on نوفمبر 8, 2008 at 5:30 ص

    ممن الأمور التي ينبغي تنميتها لدى الوسط بشكل عام .. ولدى المهتم باللغة بشكل خاص .. الحرص على التفكر والتأمل ..

    لأن الفكرة والموضوع يعتبران أهم الأمور في الكتابة الأدبية ..

    كذلك مما ينبغي أن يتنبه له القائمون على الاوساط التربوية هو أنه ليس كل المتربين يمكنه أن يكتبوا كتابة تربوية .. فكلٌ ميسر لما خلق له ..

    لكن عليهم أن يلاحظو من من الموجودين لديه الميول والقدرة ويقوموا بتنميتها ..

    رد

  22. Posted by عمر الرشيد on نوفمبر 8, 2008 at 6:49 م

    أعتذر عن الاكثار في الكتابة لكن الأفكار كالمسبحة إذا انفرطت لا تتوقف ..

    أهم وأعظم ما ينبغي أن يهتم به القائمون على الاوساط التربوية .. هو الإهتمام بالقرآن الكريم .. تلاوةً وحفظاً وتدبراً ..

    وهذا مع فائدته التربوية والايمانية والعلمية .. فله تأثير ملحوظ على الإحساس الأدبي لدى المهتم بالقرآن وعلومه .. وذلك لأن القرآن نزل بلسان عربي مبين .. وهو اصلٌ في اللغة ..

    فيخصص المربي جزء من برنامجه عن القرآن والمعجزات اللغوية فيه .. ومعاني الكلمات .. وماذا لو أبدل الكلمة تلك ماذا سيتغير في المعنى .. وغيرها ..

    رد

  23. Posted by سامي on نوفمبر 9, 2008 at 5:27 ص

    قلت أن أصل المشكلة ضعف القراءة .. ثم وضحت أثر القراءة على جودة الكتابة .
    ثم .. قلت : “العربي ((المحافظ)) ضعيف بشكل عام في كل مجالات الادب(…) فأرى من الخطأ أن نتكلم عن المسرحية ..”
    معك في هذه النقطة 100%
    و للعلم . صحيح تطرقنا إلى المسرح مباشرة و لكن الذي كان في نيتي هو نظام عمل متكامل بدءً بالكاتب المبدع الذي قلت أنت أنه غير متواجد ، و أنا أتفق معك ..
    ثم انتهيت من الموضوع لتبدأ موضوع جديد عن الكتابة التربوية و ألمحت إلى المصدر الأهم لاستقاء التربية (القرآن الكريم) ..

    يعني خلاصة الكلام أنك عدت بنا إلى نقطة مهمة تجاهلناها و كدنا نمضي بعيدا عنها ..
    القراءة .. دورها في كتابة جيدة .. ليس كل شخص قادر على الكتابة .. إذن ننمي موهبة من عنده الإستعداد ..

    بارك الله فيك ،،

    رد

  24. Posted by عمر الرشيد on نوفمبر 9, 2008 at 6:17 ص

    الاخ سامي ..

    أشكرك على لملمة الموضوع .. حسيت أني فهمت كلامي أكثر ..

    بانتظار أبو عيسى …

    رد

  25. Posted by عمر الرشيد on نوفمبر 11, 2008 at 10:06 ص

    إني داع فأمنوا ..

    يا رب يدخل أبو عيسى .. ويحرك الموضوع ..

    رد

  26. Posted by بدر الإسلام on نوفمبر 12, 2008 at 9:19 ص

    المعذرة يا شباب .. بس بسبب انتقالي لعمل جديد فلا أستطيع دخول النت إلا في الويك إند ..

    وبالنسبة للنقاط التي لدي حول الموضوع ، فكالتالي :

    1- ليس هناك تدرج في التعليم يبدأ من القصة القصيرة ثم الرواية ثم والمسرحية .. بل هم فنون مختلفة في الأساليب يعد كل فن منهم مجالا خاصا .. وقد يبرع في الرواية من لا يبرع في الرواية والعكس ..
    وقد طرحت المسرحية بسبب وجود الأنشطة المسرحية داخل الأوساط التربوية والتي تكون خلال الرحلات والمراكز الصيفية ..
    والهدف من الطرح هو إيجاد مواد أدبية قيمة يمكن تمثيلها بدلا من الارتجال في التمثيل ..

    2- ومن الحلول المقترحة لمعالجة الضعف بشكل عام :
    أ- الحث على القراءة ، تدبر القرآن ، التفكر والتأمل :: كما ذكر الأخ عمر الرشيد.
    ب- عقد المحاضرات للتعريف بالفنون السابقة وسمات كل فن منها والكتب الممثلة لكل منها.
    ج-الحث على الكتابة التي تخدم الرسالة التربوية الاسلامية .

    وبانتظار المزيد منكم ..

    ولا يكون خاطركم إلا طيب ..

    رد

  27. Posted by سامي on نوفمبر 12, 2008 at 11:04 م

    ليس هناك تدرج في التعليم

    كلام صحيح ، و لكن ليس قصدنا أن يتم التدرج في الفنون كأنها فن واحد .. لكن قصدنا أن لا نطالب بمسرح تربوي جيد و متكامل في حالة عدم توفر كاتب جيد الخ .. يعني هناك مشكلة الاكتشاف .. أن نكتشف الكاتب – نكتشف الممثل . و غيرهم من المبدعين .. و على كل حال
    أنت ذكرت الحلول لمعالجة الضعف بشكل (عام) و هي كما ذكرت (عام) .. إذن نحن ما زلنا بعيدين عن الهدف التربوي الأدبي .. يجب أن نكون متخصصين و كما ذكرت في عدة تدوينات في عن نقطة التخصص – دائما أرها مهمة ..!

    رد

  28. Posted by عمر الرشيد on نوفمبر 14, 2008 at 3:22 ص

    عوداً حميدا أبو عيسى .. ولو أني أحس أنك كتبت ردك وأنت واقف ومستعجل ..

    بالنسبة لقضية التدرج .. فما قصر أخوي سامي أجاب عنها بما في نفسي ..

    رد

  29. الأخ سامي:
    ارفع “شماغي”
    احتراماً لرأيك
    وتأييدا غير مشروط لما خطت يداك
    سلمت يمينك 🙂

    رد

  30. Posted by بدر الإسلام on نوفمبر 19, 2008 at 1:49 م

    لكي يتجدد مسار النقاش .. يمكن أن نطرح هذا التساؤل :

    أنا شاب أعيش في وسط تربوي أهم بالمجالات الأدبية ، وأطلب منكم توجيهي وإجابتي على تساؤلي الذين يؤرقني كثيرا : كيف أبني نفسي ، وما الذي سأجنيه إن تأصلت جذوري في هذا المجال ؟؟

    أفيدونا مجورين ..

    رد

  31. Posted by عمر الرشيد on نوفمبر 20, 2008 at 8:10 م

    الأخ الكريم أبو عيسى ..

    بالنسبة للسؤال الأول .. كيف أبني نفسي .. فهذا أتركه لأصحاب الشأن “أمثالك” ..

    أما السؤال الثاني .. فالجواب عنه ذو شجوون .. ما الفائدة من تعلم الأدب واللغة ..

    لا شك عندي أن تعلم اللغة القويمه له فوائد عظيمه .. ولك أن تتخيل شخصين أحدهما متمكن في اللغة أكثر من الآخر .. كيف سيكون قوة تأثيره على الناس .. كيف سيستمتع من يتحدث معه .. ويناقشه .. ويقرأ كلماته .. الكتابة باب عظيم لمن أراد أن يوصل مفاهيم للناس .. تغير أسلوبها .. تغير شكلها .. لكن بقيت مؤثرة ..

    وقبل كل هذا .. ويكفي .. أن تكون قراءتك وتدبرك للقرآن الكريم أفضل .. وأكثر ..

    كم من شيخ عالم جليل متمكن في العلم .. لم يستطع أن يصل إلى قلوب الناس لضعف خطابه .. بل أكثر الدعاة الذين يحرص الناس على مجالسهم .. هم أولئك الذين لديهم الذائقة الأدبية الراقية .. ولو أردت لسميت لك ..

    والله المستعان ..

    رد

  32. Posted by سامي on نوفمبر 21, 2008 at 4:44 م

    هكذا سريعا أقول إجابة على السؤال :

    (1)ليكن هدفك واضحا مما تريده من الأدب (2) و أن تسخر هذه الطاقة الأدبية لشي يحقق هدفك .. فقط ..

    و ربما لي عودة أخرى في وقفة متأنية ~

    رد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: