نظرات في البرامج التربوية ( 9- رفع كفاءة البرامج )


إننا نقوم ببرامج كثيرة في أوساطنا ، برامج روتينية لها أوقات محددة ، وبرامج استثنائية بحسب الحاجة وتتعالى الأصوات بين الحين والآخر إلى الحاجة إلى المزيد من البرامج  : إما لتطوير العاملين أو لحل المشكلات ، والاستجابة لهذه الأصوات المتعالية سوف يزيد من عدد البرامج بنوعيها زيادة سوف تخلق معها مشاكل أخرى منها : ازدحام أوقات العاملين وزيادة انشغالهم عن حياتهم اليومية واحتياجاتهم الدنيوية ، ضعف الاهتمام بالبرامج الفردية وكذلك ترسيخ العقلية الساذجة أو البسيطة في التعامل مع قضايا التطوير حيث سيترسخ في مفاهيم العاملين أن الحلول لمشكلات الوسط دائما في الجديد من برامج ، أشخاص ، دروس ، موارد مالية ، لوازم وكماليات وغير ذلك بدلا من أن يتكون لديهم عقليات متسائلة ، وتحليلية تهتم – على سبيل المثال – بأسباب فشل البرامج الحالية ، هل هو بسبب أشخاص معينين أم طريقة إدارتها أم سوء الظروف المحيطة ، وكذلك هي عقليات تتساءل حول جوانب الفشل بمعنى : هل فشلت في جميع جوانبها ؟ ، وما الجوانب المشرقة التي تحتويها ؟ وتثير تساؤلاتها حول إمكانية استبدلها إذا لزم الأمر ، أو تقوم بإصلاح الخلل الذي اعتراها.
وأحد الحلول التي أراها للعديد من المشكلات التفكير في رفع كفاءة البرامج الحالية ، بحيث نخرج منها بأكبر فائدة ممكنة.
عندنا في تحلية المياه نستخدم الحرارة لتبخير المياه ثم تكثيف المياه لنحصل على المياه المحلاة ، هذه هي العملية البسيطة لتحلية المياه ، ولكننا نهتم برفع كفاءة عمليات التحلية فنضيف عملية إضافية ، فمثلا نستخدم البخار قبل تكثيفه في عمليات التسخين نحتاجها ، وهكذا ..
إننا يجب أن نبحث عن طرق عديدة لرفع كفاءة البرامج المقامة، ألا تدركون أننا حين نتفق على برنامج ما ، ونكلف أنفسنا بتنفيذه ، ثم نطبقه بطريقة عشوائية أننا قد غبنا أنفسنا . لأنه ما دمنا طبقنا البرنامج فلنكلف أنفسنا بالاهتمام قليلا في مسألة : كيف نستفيد الاستفادة القصوى منه؟
مثل : من يذبح الذبيحة ، ويستفيد من لحمها ، ولو شاء لاستفاد من صوفها أيضا ، ولو أراد أن يستفيد من قرونها لاستفاد ،وهكذا نريد ألا نقوم ببرنامج حتى نستفيد منه الاستفادة القصوى .

أخيرا :
إخوتي الكرام أعلم أن لديكم طرق كثيرة أفضل من هذه ولكن العقول تحتاج شرارة لتعمل ، وأرجو أن يكون هذا المقال هو ( الشرارة ) التي تطلق العقول من عقالها .

Advertisements

2 تعليقان

  1. “سيترسخ في مفاهيم العاملين أن الحلول لمشكلات الوسط دائما في الجديد من برامج ، أشخاص ، دروس ، موارد مالية ، لوازم وكماليات وغير ذلك”

    ما شاء الله هذي مو شرارة .. هذي حريقة كاملة .. الله يحفظك .

    رد

  2. Posted by بدر الإسلام on فبراير 20, 2009 at 10:13 ص

    ما شاء الله عليك يا أبو الحسن ..

    فعلا ،أهم نقطة في الموضوع . .

    رد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: